التداخل ھو عبارة عن تأثير الإشارات اللاسلكية الغير مرغوبة نتيجة لعامل أو عدة عوامل مما يؤثر على أنظمة الاستقبال لأجھزة
الاتصالات ،وتؤدى إلى اضمحلال في الموصفات للإشارة المطلوبة أو فقد المعلومات الخاصة بالإشارة والتي تكون موجودة إذا اختفت
الإشارة الغير مرغوب فيھا عادة.
أنواع التداخلات
ظواھر طبيعية تؤثر سلباً على الموجات الكھرومغناطيسية 
البرق o
الكھرباء الساكنة o
الطاقة الحرارية o
الطاقة الشمسية البقع الشمسية o
الأعاصير o
أجھزة كھربائية وميكانيكية 
تأثير بعض مكونات لمبات الإضاءة الكھربائية (فلوريسنت) عندما لا تعمل مكونات اللمبات الكھربية بكفاءة فإنھا o
تصدر شرارة ينتج عنھا شوشرة تؤثر سلباً على أجھزة الاتصالات.
تأثير المحركات الدوارة يصدر عن دورانھا موجات كھرومغناطيسية ذات ترددات عشوائية تتسبب في أحداث o
تداخلات على أجھزة الاتصالات
أجھزة لاسلكية 
تداخل نتيجة استخدام قناة واحدة من أكثر من مستخدم في نفس المنطقة o
تداخل من قنوات مجاورة نتيجة عدم مراعاة المعايير الفنية o
تداخل ناتج عن التشكيل البيني نتيجة عدم مراعاة المعايير الفنية o
تداخل بسب أعطال في الأجھزة اللاسلكية o
تداخل نتيجة التغطية المتجاوزة o
الحمل الزائد لأجھزة الاستقبال o
البث اللاسلكي المصاحب للبث الأصلي o
تداخلات ناتجة عن ضوضاء البث الرديوي o
بعض أنواع التداخلات الراديوية الشائعة 
(Receiver Overload) الحمل الزائد لاجھزة الاستقبال o
اذا تواجد جھاز استقبال قريب من انظمة ارسال قوية الاشعاع فان البث اللاسلكي الصادر عن ھذه الانظمة يؤثر
سلباً على مواصفات دوائر التكبير في جھاز الاستقبال ويؤدي بالتالي الى ضعف حساسيتھا ويتسبب في حدوث
تداخلات ضارة نتيجة وصول مركبات التشكيل البيني لاشارات اجھزة الارسال الى ھوائيات أجھزة الاستقبال 
وھناك طرق لتجنب ھذا النوع من التداخلات 
(Out of Band) البث اللاسلكي المصاحب للبث الاصلي 
ينبعث من جميع أجھزة الإرسال قدرة بث للتردد الاصلي المراد بثه بالاضافة الى بث قدرة لترددات مرافقة للتردد
الاصلي وتعرف الترددات المرافقة بالبث الخارج عن النطاق فاذا وقعت ھذه الترددات غير المرغوب فيھا في
نطاق ترددات استقبال فانھا سوف تتسبب في حدوث تداخلات ضارة لجھاز الاستقبال ، ويمكن الحد من ھذه
التداخلات باستخدام مرشحات أو ابعاد اجھزة الارسال المسببة لھذه التداخلات الى اماكن بعيدة.
(Inter modulation product Interference) تداخلات ناتجة عن مركبات التشكيل البيني 
اذا تم تركيب اكثر من نظام اتصالات على ھوائي واحد ، أو اذا تواجدت انظمة اتصالات ذات قدرة عالية قريبة
من بعضھا فان ترددات ھذه الانظمة سوف تمتزج بعضھا البعض او تمتزج ترددات بعض ھذه الانظمة مع ترددات
دوائر المزج في احھزة الاستقبال القريبة محدثة ترددات جديدة يمكنھا حدوث تداخلات ضارة في انظمة الاستقبال 
وھناك طرق لتجنب ھذا النوع من التداخلات.
بعض أنواع الظواھر الطبيعية التي تؤثر على انتشار الموجات الكھرومغناطيسية 
(Skip) 1. ظاھرة التخطي
ھي ظاھرة سببھا تأين الغازات في الغلاف الجوي المتأين . حيث تنعكس الترددات اللاسلكية لمسافات كبيرة خلال ھذه الطبقة وتعود الى
الارض ويتسبب عنھا حدوث تداخلات ضارة بين الاستخدامات في مناطق تفصلھا مسافات كبيرة ، وتحث ھذه الظاھرة في الترددات
ويحدث عادة ھذا النوع من التداخل في الفترات المسائية والليلية 0 HF) اقل من 30 أو 40 ميجاھيرتز ( النطاق الترددي العالي
(Ducting) 2. ظاھرة الممرات الھوائية
تحدث ھذه الظاھرة عندما تتكون طبقات جوية مختلفة في درجات الحرارة ونسبة الرطوبة في الطبقة الجوية المنخفضة )
حيث تنعكس الموجات الكھرومغناطيسية لكافة النطاقات عند ھذه الطبقات لمسافات غير عادية محدثة تداخلات Atmosphere)
ضارة لترددات مثيلة أو قريبة في التردد على مسافات بعيدة ، وتحدث ھذه الظاھرة في الصباح الباكر وتنتھي عند الظھيرة
(General RF Noise ) 3. تداخلات ناتجة عن ضوضاء البث الرديوي
ھناك اجھزة ومعدات غير اجھزة اللاسلكي يمكنھا ان تتسبب في حدوث تداخلات لاسلكية التي يمكن أن تتسبب في تدخل ھي قوس لحام ،
والمحركات الكھربائية ، منھا اقواس اللحام والمحركات الكھربية والمقابس المعطبة والتي ينتج عنھا شرارة والمصابيح وحتى مسامير
الابراج المصدأه 0 ويمكن ازالة ھذا النوع من التداخل.
شارك على